Tactiques,technique,entraînements, programmes,analyse de matches,théories-news foot- photos-vidéos,archives,historiques...

ما البديل إذن عن اللعب العرضي ا

 والآن ما البديل إذن عن اللعب العرضي الأفقي ؟  أولا اللعب بالمثلثات أي بطريقة ثلاثية تعتمد التمرير دائما بشكل قطري وهي طريقة احترازية تؤمن الاحتفاظ بالكرة بحيث يصعب على الخصم   افتكاكها منك؛ وهي في نفس الوقت تساعد اللاعبين على التقدم إلى الأمام في بناء الهجمات... ثم إن بناء عدة جمل جديدة من التبادلات الكروية بهذه الطريقة يكون بطبيعة الحال عموديا أي إلى الأمام  مما يعني أن الأسلوب الذي يفرض نفسه هو اللعب الجانبي ( على الأطراف)  بطريقة عمودية كتابثة  في حين يصبح اللعب العرضي  لتغيير الممر ( الرواق) كمرحلة تأتي كمرحلة تكميلية للهجمة وليست بداية لها...معنى هذا كله أن الآية قلبت ...أي أن ألأسبقية صارت للعب العمودي بينما العرضي يصبح مرحلة نهاية الهجمة أو التي ما قبلها. وبالتالي يكون الاحتفاظ بالكرة سهلا وإيجابيا ويصعب على الخصم استرجاع الكرة فيه إذ تخلق ثغرات وحلول عكس ما نجد إذا كان اللعب عرضيا.وبما أن هذا النمط من التنشيط يعطي حلولا لبناء الهجمات بسهولة لكون الاحتفاظ بالكرة أصبح إيجابيا ، فهذا يعني منطقيا أن عددا كبيرا من اللآعبين أصبح يتحرك ويخلق الممرات و يشارك في العمليات الهجومية بسبب المساحات التي تصبح فارغة  أي أن هذا النهج هو النهج المنطقي الذي يجب أن تنشط به الخطط الهجومية في إطار ما يسمى بالكرة الشاملة. 
و الفريق الخصم  الفريق المستحوذ على الكرة 
 مفاجأته بالهجوم السهل واحتلال منطقته بسهولة بناء للهجمة بوثيرة أسرع
اضطراب في الدفاع بـاثير الضغط العالي للخصم) haut pressing du bloc équipe(   التحركات للمساندة...في الجهة  التي تبنى فيها العمليات وإمكانية اختراق الوسط ومفاجأة الدفاع بتفوق عددي.
   كثرة الحلول الهجومية 
صعوبة كبيرة  في استرجاع الكرة.. خلق فرص  سهلة للتسجيل
مجهودات كثيرة = أي إرهاق أمام كل عملية من هذا النوع... مجهود أقل = توازن معنوي ـ ثقة بالنفس
إرهاق حتمي في الشوط الثاني اقتصاد في اللياقة البدنية
و جل الفرق الأوربية المحترفة تنبهت لإيجابيات هذا النهج العمودي وأخذت تتبناه في تنشيط خططها الهجومية....( تشيلسي الانجليزي ـ ليون الفرنسي وبالخصوص في هذه الأيام..."البوكا جونيورس كانت تنهجه مع مدرب سابق" ـ الأرجنتين مع بيرساـإقصائيات كأس العالم 2002 ؛ وفي أفضل مبارياتها في الدور النهائي 2006 ؛  فرنسا في المقابلات الأخيرة من :كأس العالم ـ 2006 ؛ إيطاليا (كأس العالم ـ 2006) ... الخ

1 vote. Moyenne 5.00 sur 5.

Commentaires (1)

1. RIFKI 13/11/2013

كما إن المانية قد اصبحت تتبناه منذ فترة طويلة من قبل...

Ajouter un commentaire
 

Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site